الثلاثاء، 15 مايو، 2012

الجزر الإماراتية تبقى بأيدي إيران .. حتى لا يحتلها الأمريكان كجزر تيران السعودية ..




































استعادة الجزر الإماراتية من إيران حق ..

لكن أليس الأحق استعادة الجزر السعودية ..
من العدو الذي بها يسيطر على البحر الأحمر ..؟

... قامت قيامة أعراب الخليج .. إذ زار احمدي نجاد رئيس إيران .. جزائر طمب الكبرى والصغرى وأبي موسى الإماراتية .. التي تحتلها إيران منذ أيام حكم الشاه .. الذي كان صديقاً للأمريكان .. ولأنه صديقهم خلعوه عن عرشه كعادتهم .. والذين سيخلعون خادم الحرمين الشريفين عن عرشه .. عندما تحين اللحظة المقررة منهم لذلك .. وكذلك سيكون حال كل حكام الخليج الذين يسبحون اليوم بحمدهم .. قيامتهم قامت وعلى رأسهم سعود الفيصل وزير خارجية العربية السعودية .. وكلهم يطالبون بعودة الجزر إلى الإمارات العربية المتحدة .. ويستنكرون زيارة احمدي نجاد لها .. وهذا حق مشروع لهم لا ريب فيه .. فالجزر إماراتية ل الخليج بجميع شواطئه عربي .. وعربستان على شواطئ الخليج ليست إيرانية .. بل هي عربية تحتلها إيران كما الجزر تماماً .. ولكن ليس من يطالب بها .. بعد ذهاب الرئيس العراقي صدّام حسين غدراً على أيدي خونة العراق .. وبأيدي الأمريكان .. المطالبة باستعادة الجزر الإماراتية حق مشروع .. إنما الأوجب والأحق والأضر .. هو استعادة جزر صنافير وتيران السعودية المتمددة في وسط البحر الأحمر .. الذي يتصل بالبحر الأبيض المتوسط .. بواسطة قنال السويس .. والتي تؤمن لخونة نبي الله موسى لصوص فلسطين الراحة .. في التمدد بحرية تامة بين البحرين .. والتي يحرسها جنود الأمم المتحدة .. التي يسيرها الأمريكي البشع .. خادم خونة موسى المطيع .. هي جزر سعودية يسيطر عليها لصوص فلسطين .. التي يقول حكام مملكة عبد العزيز بأنهم ضد تواجدها على أرض فلسطين . الأحق إذا كان حكام المملكة الحاليين من أبناء عبد العزيز وأحفاده صادقين في زعمهم .. أن يطالبوا باستعادة هذه الجزر السعودية .. ليحرموا دولة الشر والأشرار من هذه الجزر الهامة .. في خطوة أولى منهم لتحرير المقدسات .. الأقصى ومهد المسيح عليه السلام .. لكنهم لا يفعلون ذلك ولن يفعلوه .. لأن هذا سيغضب السيد الأمريكي عليهم .. بينما المطالبة باستعادة الجزر الإماراتية من إيران .. سيرضي الأمريكان وسيهيئ لجنودهم التمركز في قلب الخليج العربي .. كما تمركزهم في جزر تيران .. لحماية مواردهم النفطية .. التي يهيئ الخلاف بينهم وبين إيران .. لاعتراضها في مضيق هرمز مهددة وصولها إليهم .. لذا جزر الإمارات يجب أن تبقى محتلة من قبل إيران .. حتى لا يحتلها الأمريكان .. كجزر صنافير وتيران .



 

الثلاثاء، 8 مايو، 2012

على موائد اللئام لن تأكل مصر أبداً فافهموا .. ولن تفهموا ..























من أجل ذلك .. كفر السادات ..
بعروبة الأعراب ..الأشد كفراً ..
وهـادن خونة نبي الله مـوسى ..
وأغلق مصر لتقوى بإمكاناتها ..
ولتستغني عن أموال أبناء اللئام ..
ولتواجه عدو الله وعدوها بأهلها ..
والتاريخ لا ولن يُـعيــد نفســه أبداً ..



... ما يجري اليوم من أحداث .. يجعلنا نستعيد الماضي القريب .. اليوم الذي جعل فيه الأعراب الأشد كفراً ونفاقاً .. الرئيس المصري محمد أنور السادات .. يعافهم إلى العدو يُهادنه .. غير عابئ بما حاولوا وصمه به .. بأنه صبأ عن عروبته .. وترك الجهاد والنضال وراء ظهره .. مصالحاً أعداء الله .. خونة نبي الله موسى عليه السلام لصوص فلسطين .. وصافح مناحيم بيغن .. واعترف ب(إسرائيل) دولة .. اليوم نعود لِنُكرر القول للمرة المائة ألف .. بعد المائة ألف مليون .. أن الرئيس السادات ما كان ليفعل ذلك .. لو كان الأعراب عربا حقاً وصدقاً .. والتزموا بواجباتهم للوقوف إلى جانب مسألة فلسطين .. وتحرير الأقصى المبارك مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وفلسطين كاملة مهد السيد المسيح عليه السلام ..التي على ثراها طالما استشهد مصريون وسوريون .. وأحرارٌ من العرب والمسلمين كثير .. بينما الأعراب الأشد كفراًَ ونفاقاً كانوا دائماً يقولون .. كما قال القرآن الكريم فيهم .. ( لو كنا نعلم قتالا لقاتلنا ) معكم .. ولكننا بالمال سندعمكم فقاتلوا عنا .. وسنوفيكم أجوركم . وكان الرئيس السادات كلما ذهب إليهم يستنجزهم ما عدوا به .. كانوا يتهامسون بينهم ويتغامزون قائلين .. جاء الشحّاذ فأعطوه واصرفوه .. كان السادات يقول لهم أننا نتيجة لمواجهتنا عدو الله .. وقعنا تحت طائلة ديون تقصم ظهر اقتصادنا .. وكانوا يعطونه مالا يسد حتى أقل قليل رمق الاقتصاد المنهار .. فإذا قال لهم إن هذا لا ينفع ولا يجدي بل أنه يضاعف علينا فوائد الديون .. قالوا له تصرف الآن بما أخذت .. ولسوف نعطيك ما يكفي في المستقبل القريب .. كانوا لا يريدون مصر أن تستقر وتكتفي .. لأنها بنظرهم لو أمِنَت واستقرت فسوف تبقى من يَمُنُّ عليهم .. وما مَنَّت أبداً يوماً بعطاء .. وهم سيظلون الذين إليها يحتاجون .. كما كانوا في الماضي العتيق والماضي الجديد والحاضر أيضاً .. بل وفي المستقبل أيضاً .. يوم ينفد عطاء الله النفطي .. وهو نافد قطعاً بما تكتسب أيديهم من آثام .. ولهذا يُصَوَّر لهم حقدهم وحسدهم .. أن مصر ومعها سوريا .. يجب أن تبقيا بحاجة إليهم .. ذلك إنهم لم يُنسوا أيام رحلة الشتاء والصيف .. إلى الشام واليمن لتوفير المعاش لهم .. بمنةٍٍ من رب ذلك البيت .. الذي أطعمهم من جوعٍ .. وآمنهم من خوف .. ولذلك أرادوا مصر المحروسة بالله .. وسوريا التي بارك الله بشامها ويَمَنِها .. كما قال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام .. قيل ونَجْدِها يا رسول الله ؟ فكرر .. بشامها ويَمَنِها .. وثانية سئل ونَجْدِها يا رسول الله .. فكرر بشامها ويمنها والأعراب أشد كفراً ونفاقاً .. لذلك حاولوا دائماً ويُحاولون .. على أن تأكل مصر وسوريا من بقايا طعامٍ .. جاءهم بمنةٍ من الله نفطاً ليتقوه ويوقروه . لكن مال النفط إذ جاءهم أعاد إليهم غطرستهم .. التي كانوا عليها أيام قمة الجاهلية الأولى .. وأبى الرئيس السادات بكرامة الحضارة المصرية الأصيلة ذلك الإذلال .. وخاصة أنه يأتيه من أعراب . مصر كان لها عليهم فضلاً كبيرا.. لم يقل لهم هذا بل حزم أمره وقرر مهادنة عدو الله وعدو الإنسانية .. وإغلاق أبوب مصر على أهلها .. يبنون ويعدون أنفسهم للاكتفاء الذاتي .. بعد إيفاء الديون التي تسبب لهم الأعراب بها .. آخذين حسبهم الله في دماء شهدائهم الذين سقطوا على ثرى فلسطين المقدس . ونجحت خطة الرئيس السادات .. التي واصل الرئيس محمد حسني مبارك السير عليها .. وقامت الثورة الثانية في مصر واحتياطها من النقد الأجنبي يزيد على 22 مليار دولار .. استنفذت الثورة معظمه واحتاجت مصر للمال أو جعلوها بالأحرى تحتاج .. واخترعوا لها حكاية المحامي الجيزاوي .. الذي عندما قبضوا عليه في مطار جدة .. أعلنوا أنه مطلوب للقضاء السعودي .. لتنفيذ حكم صادر ضده بالحبس والجلد .. لتعرضه لأولياء الأمر بالسب والنقد .. وعندما ثارت الدنيا الإسلامية عليهم .. كَوْنَ الجيزاوي دخل جدة معتمراً .. وليس من حقهم محاسبته على توجهاته ضد سياساتهم .. غيروا التهمة الموجهة إليه .. وزعموا أنه كان يهرب المخدرات .. وقامت المظاهرات ضدهم في مصر .. تهدد سفيرهم بالجلد والحبس .. وكان أن أغلقوا السفارة وسحبوا السفير .. وذهب إليهم عملاؤهم المصريون الذين صاروا نواباً بمجلس الشعب بأموالهم النفطية معتذرين .. فقرروا إعادة السفير .. بوعدٍ فاه به السفير بأن يدفعوا لمصر 500 مليون دولار .. ولكن ذلك سيتم في حزيران القادم .. أي ليس الآن .. بل في موعد دفع الصدقات أي في شهر رجب المبارك .. الذي فيه تدفع الصدقات والزكاة .. مصر لا تحتاج صدقاتكم الملوثة بحقدكم وعمالتكم لأسيادكم الأمريكان .. عبيد لصوص فلسطين أحفاد السامري عُبّاد العجل الذهبي .. وخوفاً ورهباً من مصر التي أعطتكم دائماً دون منة أو أذىً .. كنتم قد وعدتم دون مطالبة لكم .. بأن تدفعوا لها .. بعد تردي اقتصادها إثر الثورة .. مبلغ ثلاثة مليارات و750 مليون دولار .. والرد المؤدب على صَدَقَة النصف مليار دولار .. الذي لم يُدفع .. وسوف يُدفع في حزيران كما قال سفيركم .. هذا إن دُفِعَ .. جاء على لسان السيدة فايزة أبو النجا الوزيرة في الوزارة المصرية .. حيث قالت .. وعدونا بدفع مبلغ 3,750,000,000 ولم نستلم شيئاً حتى الآن .. بأدب جم قالت لهم فايزة .. بأن التاريخ لن يعيد نفسه .. ولن نؤمن ثانية بأعراب الشقاق والنفاق .. الذين هم أشد كفراً .. وبإمكانياتنا الذاتية سنواصل العمل .. ولن نحتاج أبداً لموائد اللئام ..




الاثنين، 16 أبريل، 2012

ليسوا شهداء بل قتلى .. وحسابهم عند الله عسير ..



 شهداء نيسان ..هم الشهداء حقاً ..
وليسوا شهداء في خدمة المستعمرين ..
الممتهنين لعلم تحته ناضل المناضلون ..
لتنظيف سوريا من استعمار الفرنسيين ..
وتحقيق إجلائهم .. عـن دمشق الخالدين ..


... السابع عشر من نيسان .. اليوم الذي لا يعرف عنه شيئاً .. أولئك الهائجون الثائرون المضللون بإثارات المثيرين .. الذين في قلوبهم يغرسون الخناجر والسيوف .. وفوقهم يرفعون العلم المربع الألوان .. الذي كان يخفق فوق رؤوسنا .. ونحن نواجه رصاص الفرنسيين ومدافعهم .. التي كانت تدك مجلس النواب السوري .. لوقف نضال المناضلين .. الذين يعملون على إجلائهم عن عرين الأمويين .. الذي كان قد احتُلَّ من قبل الفرنسيين بتهافت المتهافتين .. الذي على رأسهم كان يقف فيصل بن حسين .. الذي حلَّ الجيش السوري مُذعناً للفرنسيس .. ليُبقوه ملكاً على عرش سوريا .. الذي منحه إياه الإنكليز .. مكافأة له ولوالده .. لتفجير ما أسمي الثورة العربية الكبرى .. التي هي خيانة عربية كبرى .. والتي هي أصل البلاء الذي نحن فيه اليوم .. فهي التي جاءت بتمزيق سوريا .. إلى سوريا ولبنان وفلسطين والأردن بعد ذلك .. وفصلت عنها العراق .. ووهبت عربستان لإيران .. وكيليكيا والإسكندرون لتركيا .. واختلقت بعد ذلك دولة العصابات الصهيونية .. لصوص فلسطين خونة نبي الله موسى عليه السلام .. تحت العلم المربع الألوان .. الذي يرفعه اليوم مضللون مدفوعون بخونة .. تمَّ إجلاء الفرنسي المحتل عن أرض سوريا .. التي دخلها على جثمان يوسف العظمة الطاهر .. في الرابع والعشرين من تموز 1920م .. وتحت خفق هذا العلم خرج مذموماً مدحوراً في السابع عشر من نيسان 1946م .


... وحديثنا اليوم عن الشهادة والشهداء .. وقد تكاثرت الاحتفالات بما يقال أنهم شهداء .. في تصادمات بينهم وبين السلطات .. خربوا خلالها منشئات .. وأوقعوا قتلى وتسببوا بإصابات .. وقادوا إلى فوضى نتجت عنها خسائر جمة في الاقتصاد .. قادت إلى تعطل في الأيدي العاملة .. إنهم يخربون البلد .. ومع ذلك يدعوهم المحرضون شهداء .. ويطالبون لهم بالتعويض .. الشهداء قطعاً ليسوا هؤلاء .. والله لا يرضى أن يُدخل إلى جنته أمثالهم .. وهم لا أكثر من متسكعين منهم الهاوي في تسكعه ومنهم المأجور .. وقليل منهم المندفع بحس وطني قومي .. نتيجة التضليل .. الشهيد ليس هذا .. وليس أيضاً ذلك الذي باع وطنه .. واتصل جهاراً نهاراً بالفرنسي والإنكليزي .. وقبل بالتعاون معه وإدخاله إلى بلده .. هذا حدث في ليبيا مؤخراً .. ومن قبل حدث في العراق .. والبلدان يعانيان اليوم مما حلَّ بهما .. نتيجة خيانة الخونة .. الذين قيل في من سقط منهم أنه شهيد .. ومن يُسمّون شهداء الرابع من أيار .. الذين يُحتفل ب(شهادتهم) كل عام في الرابع من ذلك الشهر .. كون جمال باشا أعدمهم شنقاً في ساحات دمشق وبيروت .. بعد أن أدانهم بالوثائق بالتخابر مع فرنسا وإنكلترا .. هؤلاء ليسوا بالشهداء .. ذلك أنهم نتيجة تعاونهم مع الأجنبي .. حلَّ بنا ما حلَّ ويحلُّ وسيحلُّ من محن وكوارث .. إذ أُنهيت دولة الخلافة .. وتمزقت إمبراطورية كانت تتمدد على قارات ثلاثة .. آسيا وأفريقيا وأوربا .. كما تمزقت جغرافيات الشرق القديم التامة المتكاملة .. لتظهر فيها دويلات القرى .. والذي تسبب في كل ذلك هم (شهداء أيار) .. الذين ليسوا بالشهداء .. بل أنهم قتلى وحسابهم عند الله عسير .. بل أكثر من عسير .. شأن شهداء الربيع الأمريكي .. الذي بإذن الله سوف يصير ..


... والحال هذا .. من هو الشهيد إذن .. الشهيد هو ذلك المجاهد المناضل .. الذي شبَّ بعد الرابع والعشرين من تموز 1920م .. يوم ملحمة ميسلون .. يحارب جيوش فرنسا الجرارة.. بالسكاكين والعصي والمناجل والفؤوس .. منذ يوم دخولها البلاد وحتى يوم خروجها في السابع عشر من نيسان 1946م .. باذلاً الدماء رخيصة للوصول إلى ذلك اليوم المجيد .. ونذكر فيما نذكر .. الشهيدين أحمد القدسي وعبد العزيز حاووط .. كانا في مظاهرة طلابية كنا نحن فيها .. في منتصف شارع الإسكندرون في حلب .. وجاء المندوب الفرنسي راكباً عربة (حنطور) .. يريد أن يخترق المظاهرة السلمية تحدياً .. له تصدى الطالبان القدسي وحاووط .. وكنا نحن الطلبة وراءهما .. فما كان من المندوب الفرنسي .. إلا أن أخرج مسدسه مهدداً .. ولم يُخِف عبد العزيز ولا أحمد .. اللذان أمسكا بلجام الحصانين اللذين كانا يجرّان العربة يريدان إيقافها .. فما كان من المندوب الفرنسي .. إلا أن أطلق الرصاصة الأولى .. فأصابت عبد العزيز في رقبته .. وأطلق الثانية فأصابت أحمد القدسي في صدره .. فخرّا شهيدين ولكنهما ظلاّ ممسكين بلجام الحصانين .. وتكاثر الطلبة يحيطون بالعربة .. يريدون القبض على الفرنسي المجرم .. الذي فرَّ هارباً إلى الشوارع الخلفية .. وكانت هذه المظاهرة الفتيل الذي أشعل النار .. التي ظلت تلتهب .. حتى خروج فرنسا من سوريا . هذان وأمثالهما يمكن أن ندعوهم شهداء .. وليس شهداء هذه الأيام .. الذين تحت خفق العلم المربع الألوان .. يدعون الأجنبي البغيض ليحتل سوريا التي بدمائنا كنا قد حررناها من آثامه .. اللهم اهدنا درب الرشاد وسدد خطانا إلى ما تحبه وترضاه .. إنك أنت السميع المجيب .



السبت، 14 أبريل، 2012

الخيانة أمانة .. والباطل وحده الحق .. وهزل الزمان ..














الجامعة العربية ليست عربية ..

وليست جامعة أيضاً قال بلخادم ..

وكذلك ..هي مجردة من الأخــلاق ..

والربيع العربي .. صناعة أمريكية ..

فقرر عملاء الأمريكان بالجزائر إقالته ..



... كان شريفاً ونظيفاً .. ومجاهداً مناضلاً .. وكان مجيد التاريخ .. به يفخر النضال الجزائري .. الذي في سنوات معدودات .. استطاع طرد فرنسا من الجزائر .. وهي التي كانت تعتبرها متممة للأرض الفرنسية .. ذلك هو عبد العزيز بلخادم .. الذي هو اليوم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني .. التي أتت للجزائر بالاستقلال .. وهو وزير الدولة .. والممثل الشخصي لرئيس الجمهورية .. عبد العزيز بوتفليقة .. وهو كذلك بل وأكثر كثيراً من ذلك .. فالرجل على درجة عالية جداً من النزاهة والتجرد والشرف والنظافة .. بل أنه هو النظافة الكاملة .. عنه لم تُسمع ناقصة قط .. طوال فترة جهاده الطويلة .. في الحرب والسلم .. وفجأة بدون سابقة توقع أو تمهيد أو إنذار .. هبَّ 220 من أعضاء جبهة التحرير الجزائرية .. التي يبلغ عدد أعضائها 351 .. مطالبين بسحب الثقة من بلخادم .. وذلك تمهيداً لانتخاب قيادة جديدة للحزب .. وبالتالي للتخلص من عبد العزيز بلخادم . وفي أسباب سحب الثقة المفاجئ ذاك .. قيلت أقوال لم تُقنع حتى قائليها ومفبركيها . وشعب المليوني شهيد الجزائري .. يعلم الأسباب الحقيقية التي دفعت الأعضاء ال220 إلى توقيع عريضتهم .. المطالبة بإقالة المكتب السياسي والأمين العام عبد العزيز بلخادم .. الذي يتولى الأمانة منذ عام 2006 م وحتى اليوم .. وهي تصريح قال فيه: أن ثورات الربيع العربي في العالم العربي .. كلها مفبركة ومُصنعة بأيدٍ أجنبية .. وخاصة ثورة ليبيا .. وأوضح الحقيقة الحقيقية لمصطفى عبد الجليل .. رئيس المجلس الانتقالي الليبي .. الذي استعدى قوات الناتو على بلاده .. والتي لولاها لما صار الحال في ليبيا اليوم .. إلى ما هو عليه من سوءٍ وتردٍ .. وكان عبد العزيز بلخادم قال وهو يؤبن عبد الحميد المهري .. أحد أبرز مجاهدي ثورة التحرير الجزائري .. الذي توفي مؤخراً .. والذي كان مهموماً أبداً بقضايا أمته العربية .. قال .. أنه ارتاح من الوضع العربي الذي يبعث على الحزن .. مؤكداً .. أن الجامعة العربية .. لم تعد جامعة .. ولم تعد عربية أيضاً .. وميثاقها أصبح بلا أخلاق .. وأن أطرافها أصبحوا يتقوون بمجلس الأمن .. بعضهم ضد البعض الآخر .. في إشارة منه إلى مواقف دول الخليج والسعودية ..من الوضع الذي فجروه في سوريا .. بأمر من الذي يحكمون السعودية والخليج بمثل هؤلاء الحكام .. وفي تأبينه للمهري قال أن الفقيد .. كان رافضاً ومتشائماً لِمسار أوسلو الذي رضي به فلسطينيون .. وقد تحققت نبوءته .. وهل أسوأ من الأحوال التي صار إليها الفلسطينيون وفلسطين هذه الأيام .. ؟



... قبل هذا الذي قاله بلخادم في الثورات العربية .. وفي الجامعة العربية .. التي هي فعلاً بدون أخلاق .. منذ اليوم الأول التي قامت فيه في إنشاص المصرية .. بأمر من بريطانيا ولحسابها .. وقبل أن يتعرض بالتوضيح لحقيقة ما جرى في ليبيا .. التي استبيحت بنيران طيران الناتو .. ليجري تسليمها بعد ذلك إلى عملاء تقاسموها بينهم .. متقاتلين على الغنيمة .. لحساب من وقف وراء وصولهم إلى التسلط .. قبل ذلك كان بلخادم بنظرهم شريفاً نظيفاً عفيفاً .. وهذه هي حقيقته.. أما الآن فإن استبعاده واجب .. وذلك بديموقراطية أمريكية تامة .. لم تستطع لحسن الحظ أن تشتري أكثر من 220 بائع شرف وذمه .. من أمثال من يبيعون أنفسهم .. من الأمريكيين .. الذين يعملوا حكاماًَ لشعب أمريكا .. لحساب من يدفع لهم أثمان ذممهم وشرفهم .. هذا إذا كانوا يملكون شيئاً من الشرف والذمة ..



... وهزل الزمان في هذه الأيام .. فأضحى الأبيض النقي الناصع .. أسود معتماً بلون الظلام .. وأصبح الشريف المستقيم الذي لا يعرف إلا الحق والحق وحده .. هو الخائن المارق الذي يجب أن يُكافح ويُحرق .. ويذهب إلى الجحيم .. وصارت دويلة قطر بحاكمها حمد عاق والده .. المتعاون جهاراً نهارا لحساب سيده الأمريكي البشع .. مع العدو الصهيوني .. هو الملجأ الذي إليه لجأت (حماس) .. التي كانت تنادي بتحرير فلسطين من النهر إلى البحر .. وصار اضطهاد مملكة عبد العزيز لقسم كبير من مسلميها .. بالقتل والإذلال .. هو الحق الذي يجب أن يسود .. مُتعامين عن أن من يُحركهم لنيل حقوقهم .. ودفعهم للاحتجاج والتظاهر .. هو سيدهم الأمريكي وليس غيره .. كما حرَّكهم لتحريك من حركوا هم .. من عملاء لهم في سوريا لحساب سيدهم الأمريكي البشع .. ومن تحرك في القطيف السعودي كان على حق .. ومن حركوا في سوريا كانوا على باطل .. لأن السوري على أرض سوريا سوري أولاً وسوري أخيراً ولا شئ أخر .. الحق هذه الأيام هو الباطل .. والباطل هو الحق الذي يجب أن يُتبع .. ومن أجل ذلك تجب إقالة بلخادم .. لأنه قال الحقيقة بثورات الربيع العربي .. وبمصطفى عبد الجليل الليبي .. وبالجامعة العربية .. التي ليست بجامعة ولا عربية منذ النشأة الأولى .. والتي هي بدون أخلاق .. ولو أنه قال أن الجامعة العربية هي التمام والكمال .. وأنها هي الشرف والأخلاق .. لما طلبوا إقالته بل ولرشحوه رئيساً للجزائر .






الخميس، 5 أبريل، 2012

عقلانية سوريا ستُلجم ثورة الثيران .. وستهزم مُثيريها الأمريكان ..


























لا .. بل هي ثورات يا "خلفان" ..
ثيرانها يُثيرهم أسيادكم الأمريكان ..
ليحطموا أمجاداً لنا قامت في الزمان ..
لِتَسييـدِ أسيادهم خونة نبي الله موسى ..
ولتقضي علينا نحن الحمقى قطعان العربان ..

... يا ضاحي يا خلفان .. ليس كل الحقيقة قلتَ وتقول بل بعضها .. وبعضها الآخر نعتقد أنك تعرف .. ولكنك عن عمدٍ تخفي تقية .. ربما حتّى لا يُطيح بك الأشرار من حيث أنت .. لِتستطيع على الأقل أن تقول ما قلت في الماضي .. وما قلت الآن وما سوف تقول في المستقبل . و ضاحي خلفان يحمل رتبة فريق .. في شرطة أمارة دُبي .. إحدى إمارات الإمارات العربية المتحدة .. وبالتالي هو قائد هذه الشرطة .. وفي مركزه ذاك يتسنى له الاضطلاع .. على ما لا يمكن للمواطن العادي أن يضطلع عليه .. وكان قد قال في تصريحات له .. أن ما يحدث في العالم العربي هذه الأيام ليس ثورات .. بالحرف الواحد قال : ( الآن الأمريكان هم وكل الانتفاضات التي فعلوها ، أنا لا أسميها ثورات .. آل الحكم إلى الإخوان ) هنا نوقف ما قاله ضاحي .. لتصحيح ما يعتقد وما يقول .. ولنؤكد له .. أن ما يحدث في عالمنا العربي ثورات حقيقية .. ثوارها ثيران هائجة .. هَيَّجها الحكام الأمريكان .. الذين لا يمكن أن يصلوا بحال من الأحوال .. إلى حكم الولايات المتحدة الأمريكية .. إلا بملايين الدولارات ينفقها عليهم .. من يملك تلك الدولارات .. الذين يملكون الذهب والفضة .. وهم الذين يربحون كل أموال الخسائر .. التي تخسرها المصارف ومؤسسات المضاربات المالية في العالم .. وفيهم وفي مُضارباتهم .. قال مؤخراً أمين عام المستثمرين العرب .. محمد جمال بيومي .. أنه " تمَّت سرقة أموال الشعوب .. والأزمة المالية (العالمية) أكبر عملية نصب في التاريخ " .

 

... وراء قيام الثورات في العالم على مرِّ التاريخ المنظور .. وقفت قوى المال والربى وامتصاص دماء الشعوب تلك .. وأقرب ما يُنصح به من مراجع في هذا الصدد .. كتاب (أحجار على رقعة الشطرنج ،PAWNS IN THE GAME) للكاتب الأمريكي (وليم كار WILIAM CAR) الذي وثَّق لجميع الثورات التي قامت في العالم .. بما فيها الثورات الأخيرة الشهيرة .. الفرنسية والإيطالية والشيوعية .. وثورة كرومويل الإنكليزية .. وبالدلائل القاطعة أثبت وليم كار .. أن المحرض على إثارتها وثوران ثيرانها واستثمارها .. هم عُبّاد العجل الذهبي أتباع السامري .. الذين استغلوا ذات يوم في الماضي السحيق .. غياب النبي موسى عليه السلام .. في رحلته إلى طور سيناء .. لتكليم الله جلَّ وعلا .. فعبدوا العجل الذهبي الذي صاغه لهم السامري .. من ذهب المصريين الذي سرقوه منهم استعارة يوم خروجهم من مصر .

وكلمة الثورة بالعربية .. مشتقة من كلمة ثور التي لم ترد في القرآن الكريم .. الذي هو أصل اللغة العربية ومرجعها الأول والأخير .. والثور هو الذي تُمْكِن إثارته فيهتاج بعيداً عن العقل .. فيُدمر ويهدم ويقتل ويًحطم .. ومن هنا جاء المثل العالمي ( كثور في متحف للخزف ) .. وهل ما يجري هذه الأيام في العالم العربي .. إلاّ ثوران ثيران في متحف للخزف .. ؟ شلاّلات الدماء التي تُهرق في كل طرفة عين وانتباهها .. الدمار الحالّ في كل منزل وشارع ومصنع .. الطرقات التي تخرب .. الجسور التي تُهدم .. الجوع الذي ينتشر .. التعطل عن العمل الذي يعم .. الاقتصاد الذي يُدمَّر .. وثيران الثورات تُصَعِّدُ ثوراتها وهيجانها .. بفعل أولئك الذين يحرضونها على المزيد .. بفضائيات تتوالد وتتكاثر .. رغم أنها تتكلف لإقامتها ملايين الملايين .. من الذي يدفع هذه الملايين .. من الذي يمول على سبيل المثال لا الحصر (غليون الثورة السورية) الذي أعلن أنه بمجلسه الثوري .. سيدفع مرتبات ما أُسمي الجيش السوري الحر .. وهل مرتبه من الجامعة التي يُدَرِّس فيها يكفي ذلك التمويل .. ؟ إنه مجرد سؤال والجواب عليه هو .. إنهم هم البيادق الأمريكية .. التي بها جاء عُبّاد الذهب .. لتقلب العالم لمصلحتهم رأساً على عقب .. ولُتثير الثيران وتُهيجها لتخرب وتُدمر .. ليأتوا هم بعد ذلك ملائكة يشيدون ويعمرون .. مستخدمين الجياع الذين هدموا بيوتهم بأيديهم .. بالثورات التي قاموا بها .. لِيُشَيِّدوا وليتولوا بعد ذلك الهدم من جديد .. بثورات جديدة .. وهم يظنون أنهم يشيدون ويعمِّرون ..

... أليس هذا هو الواقع الذي نعيش فيه يا سيادة الفريق خلفان ..؟ على ذلك نحن لسنا معك فيما قلت .. وهي ليست انتفاضات بل ثورات .. أما الانتفاضات يا أيها الفريق .. فهي التحرك بوعي وعقل .. للتخلص من تسلط المتسلطين .. الذين على رأسهم يأتي حكام الخليج وشبه الجزيرة العربية .. الذين جئت أنت بتصريحاتك تُنبههم .. بأن أسيادهم الأمريكان الحاليين .. يُخططون للإطاحة بهم واستبدالهم ببيادق غيرهم (الإخوان المسلمون) .. وأن البداية ستكون من الكويت التي ستسقط في أيديهم عام 2013 .. بحيث تُنحى العائلة الحاكمة لتملك ولا تحكم .. وستتبعها باقي دول الخليج .. في مدة زمنية لا تتجاوز عام 2016م .. بحيث يحل الإخوان المسلمون لحساب الأمريكان محل هؤلاء الحكام . ضاحي خلفان يقول .. أن معلوماته ليست مسربة من الإخوان .. لكن من أجهزة إستخباراتية غربية .. والذي لم يلاحظه ضاحي خلفان .. أن المعلومات التي ينهيها إلينا .. يعرفها القاصي والداني .. وقد بدأ تطبيقها عام 2003 بغزو العراق وإعدام صدّام حسين .. الثور الأبيض الذي أكله الأمريكي أجير حفيد السامري .. وأحل محله دويلات الأكراد والسنة والشيعة تتصارع .. ومعها أيضا تتصارع أقليات تسعى لإقامة دويلات .. ستجعل من العراق ألف دولة ودولة .. بينما كانت في عهد صدام دولة دكتاتورية واحدة موحدة .. قهرت إيران التي عجز الغرب هذه الأيام .. بكل قواه وجبروته عن إخضاعها ووقف برامجها النووية .. برامج نتمناها ليست سلمية لتواجه النوويات الشريرة .. التي ترفض وجود مثيل لها تُشاركها السيطرة على العالم .. بعد صدّام حسين تخلّص الأمريكي عميل السامري .. من أجيره بنعلي التونسي .. لأنه تحول إلى وجه غير مقبول من شعبه .. ومحلَّه أحلَّ الغنوشي راشد كأجير بوجه إسلامي .. وكان الغنوشي أمضي حوالي ثلث قرن بحزبه .. يعمل من أجل إسلامية تونس .. وبمباركة أمريكية وصل إلى الحكم بشعب تونس .. الذي ثار ثورة ثيران للتخلص من بنعلي .. ليقع بين فكي الغنوشي أجير الإسلام الأمريكي .. وهكذا يكون الأمريكي أجير السامري .. قد أكل الثور الأحمر بنعلي .. بعد أن أكل الثور الأبيض صدّام حسين .. وتكررت الحكاية مع القدافي معمر الليبي .. الذي حان حين تغييره بالعرف الأمريكي لأنه استهلك وأزمن .. رغم أنه في أواخره خضع علانية للأمريكي وأذعن .. تماماً كما إذعان حُكّام دويلات الخليج و مملكة عبد العزيز التام لسيدهم الأمريكي .. ومحله أحلَّ متصارعين بالإسلام الأمريكي .. للفوز برضى سيد ذلك الإسلام .. الأمر الذي صار في المملكة المغربية .. بديمقراطية أمريكية .. وكذلك الحال الآن في مصر .

... إذ قبل إزاحة القدافي كان الأمريكي أجير السامري .. بثورة أثارها بثيران الثورات الثائرة على العقل .. أطاح بالرئيس المصري محمد حسني مبارك .. بعد أن عجز عن معرفة ما إذا كان أجيراً مخلصاً له .. أم أنه به يتلاعب ويلعب .. الأمر الذي لم يرق لسيده السامري عابد الذهب .. فكان أن عمِل للإيتاء ببديل له يقول سمعنا وأطعنا .. وما استطاع حتى الآن .. وتأكيداً لن يستطيع .. لأن مصر المستمرة في دنيانا بعطائها الحضاري منذ عشرات آلاف السنين .. لن يستطيع هزيمتها شذاذ الآفاق قتلة سكان أمريكا الأصليين .. الذين كانوا يعيشون بأمان في القارة الطاهرة من الآثام .. حتى غزاها (البيورتان) عبّاد الذهب ولن يستطيع . صدام حسين كان الثور الأبيض .. وبنعلي الثور البني .. والقدافي الثور الأسود .. وبثيران الخليج العربي يريد السامري القذر .. إنهاء شموخ سوريا وحكمة عقلائها في مواجهته .. وصمودها لتحطيم أطماعه .. منفردة تقف في وجهه .. ولهذا فهو ببلاهته يعتبرها إحدى الثيران .. وإلى التهامها يسعى .. غير آخذٍ في الاعتبار أن سوريا ليست ثوراً ينصاع لتثويره .. بل بعقل من اخترع الحرف لتكون به الكلمة التي هي الحكمة يُفكر ويعمل .. وإنه منهزم أمام سوريا لا ريب وهي عليه منتصرة قطعاً .. كما على سبيل المثال لا الحصر .. انتصرت عليه بأديان الله الثلاث .. التي أعطاها إلى العالم .. الذي حيثما تلفتَّ فيه .. ترى كنيست لموسى وكنيسة لعيسى ومسجداً لمحمد .. تصرخ بالكون أن أفيقوا لمواجهة أشرار الدنيا .. الذين هم الشيطان الرجيم .. الذي قال لرب العالمين .. أنظرني إلى يوم يُبعثون .. حيث سأقعد لعبادك على طريقهم المستقيم مُضِلاً لهم .. إلا عبادك المُخلصين .. وعباد الله المخلصين في سوريا الله متمركزون .. ولن يكونوا ثيراناً يثورون .. في خدمة الشيطان الرجيم .. سوريا لن تكون إلا للسوريين الذين هم أمة تامة .. لا أعراق تمزقهم ولا طوائف ولا أديان .. لأن كل من صبَّ ويصبُّ في بوتقتها الطبيعية من شعوب وأمم .. يُصبح سورياً أولاً وسورياً آخراً .. ولهذا هي باقية وستبقى إلى يوم يُبعثون .. والخزي للشيطان الرجيم .. أمريكياً كان أم من البريطانيين أو الفرنسيين .. أم من الأعراب الضالين المُضللين .. الذين هم أشد كفراً ونفاقاً .. والذي مصيرهم لا ريب إلى الجحيم .









الجمعة، 23 مارس، 2012

حتى لا يصل ربيع السلفية الصهيوني إلى تخوم روسيا والصين ..






















بعمامة الإمام الشيخ محمد بن عبد الوهّاب اليوم يعتمرون ..
وبقفطان رسول الإسلام في دنيانا .. يتبخترون مـخـتـالـيـن ..

لِيَستعبدوا عالم الله .. متسترين بعدل خلفاء اللـه الـراشـديـن ..

ولِيَسْتَذِلّوا أُممَ من قهر ظلمهم .. بطـل الأبطال صلاح الــديــن ..

الذي أذلهم بمعـركة بـجنوب سوريـا .. فـي قرية اسمها حطّيـن ..

لِهذا يريدون تدميرسوريا نا بأيدي أبنائها .. لِيَدْخلـونهـا فـاتحيـن ..

والروس إذ يتصدون لهـم والصين .. لئلا تعـم شرورهم العالـميــن ..

وحتّى لا يصِلوا إلى مُسلميهم .. تحت رايـة ربيع سلفية المُتَسعودين ..

لِيُخضعوا لمطامعهم كامل الدنيا .. وليضحوا وحدهم الذين يسيطرون ..





... باختصار شديد .. الولايات المتحدة الأمريكية تعمل جاهدة للسيطرة على العالم .. و الجمعيات الصهيونية تُسيطر على سياسة واشنطن .. وهل من شك عند أي فرد في الكون .. في أن من يُغضب مثلاً "إيباك" الصهيوني .. لا يمكن أن يفوز برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية .. وأن الأمم المتحدة ومعها مجلس الأمن .. أعجز من أن تجبر "إسرائيل" .. على تنفيذ قرارات اتخذتها .. والقاضية بإعادة اللاجئين .. الذي نجم عن تقسيم فلسطين إلى دولتين .. الأولى لغزاتها من الصهاينة شذاذ الآفاق .. والثانية لسكانها الفلسطينيين الكنعانيين الجبارين .. الذين تواجدوا على أرضها .. حتى قبل أن يمر بها قادماً من أور .. نبي الله إبراهيم مع زوجته سارة .. عبر حرّان في دربه إلى مصر . إعادة اللاجئين شرط أممي مفروض لاستكمال قبول "إسرائيل" عضواً في الأمم المتحدة .. كما قيام دولة للفلسطينيين .. الأمر الذي لم يُنفذ .. رغم مرور أكثر من ثلثي قرن .. على قيام دولة غزاة فلسطين .. والمماطلات التفاوضية دائرة في العالم .. حول قيام دولة الفلسطينيين .. وعودة اللاجئين منذ اتخاذ القرارات تلك .. والذبح مستمر منذ ذلك الحين بالفلسطينيين .. ولا من يتحرك في العالم .. لإعادة الحق إلى نصابه . إذا كان في قولنا ما يُخالف الواقع الذي جرى ويجري .. قولوا لنا .. وحول هذا ليس عند أحدٍ ما يقوله غير اللف والدوران .. خوفاً ورعباً من جمعيات الشرور الصهيونية .. المسيطرة على العالم بسيطرتها على عبيدها الأمريكان المساكين .. الذين لا يمكن أن يُنصِّبوا عليهم رئيساً منهم .. إلاّ إذا رضيت عنه على أقل القليل "إيباك" من جمعيات الشيلوكيين .. الذين يكنزون الذهب والفضة .. ولا يقبلون بأقل من لحوم البشر يأكلونها مستمتعين .. كما وصفهم ذات يوم الكاتب البريطاني شكسبير في رواية له ..



... ومن هي الجمعيات الصهيونية تلك ؟ .. إنها متناسلة من أحفاد السامري .. الذي طلب من قوم موسى عليه أفضل الصلاة والسلام .. إلقاء الذهب الذي سرقوه من أهل مصر .. في نار أوقدها لهم .. بعد ذهاب نبي الله موسى للقاء ربه في طور سيناء .. ليصيغ لهم من ذلك الذهب عجلاً له خوار .. وليقول لهم هذا هو ربكم ورب موسى .. أجل ربهم ورب موسى الذهب ولا شيء غير الذهب .. .. سرقوا ذهب أهل مصر وفضتهم ومتاعهم استعارةً منهم .. ليلة خروجهم مع النبي موسى من مصر .. زاعمين في التوراة التي بها يعبدون الله .. أن الذي أمرهم بهذه السرقة .. هو نبي الله موسى عليه السلام .. وحاشا لنبي أن يأمر بالسرقة بمقاييس جميع العصور والدهور .. كما جاء في الآيات 25 , 26 , 27 , 28 .. الإصحاح الثاني عشر من سفر الخروج التي تقول ( وفعل بنو إسرائيل بحسب قول موسى . وطلبوا من المصريين أمتعة فضةً وأمتعة ذهب وثياباً (26) وأعطى الله نعمة للشعب في عيون المصريين "!!!" حتّى أعاروهم . فسلبوا المصريين . (27) فارتحل بنو إسرائيل من رعمسيس إلى سكُوت نحو ست مئة ألف ماش من الرجال عدا الأولاد ، (28) وصعد معهم لفيف كثير أيضاً مع غنمٍ وبقر ومواشٍ وافرة جداً . وكان يعقوب عليه السلام وأبناءه ال12 وزوجاته ال4 وابنته دينا .. هم من دخل مصر باستدعاء من ابنه نبي الله يوسف .. الذي كان اخوته قد خانوه .. وألقوا به في البئر .. وجاءوا أباه عشاء يبكون .. زاعمين أن الذئب قد أكله .. دخلوا مصر أقل من عشرين .. معززين مُكرَّمين .. ومنها خرجوا مع موسى آلافاً مؤلفة سارقين .. مع ثروات وقطعان لا عدَّ لها ولا حصر .. كما تقول توراتهم التي بها يتعبدون .. ومع ذلك يزعمون .. أنهم في مصر كانوا من المُهانين المُستعبدين المُستذلين .. وفي صحراء سيناء خانوا نبي الله موسى عليه السلام .. واستسلموا للعجل الذهبي .. وعبدوه وحوله رقصوا وما زالوا بأبنائهم وأحفادهم .. حتّى اليوم يجمعون ذهب العالم وحوله يرقصون .. وهم من يمكننا أن ندعوهم التجمعات الصهيونية .. ينتسبون زيفاً إلى يهودية موسى عليه السلام .. وما هم منه وما هو منهم .. هم الذين بالذهب يتحكمون بالعالم وبالولايات المتحدة خاصة .. التي تتحكم بالعالم وتعمل على استمرار سيطرتها عليه ..



... هم الذين يقفون في أيامنا هذه .. وراء ما يُسمّى بالربيع العربي .. وهم الذين استغلوا فساد الحكم في تونس الخضراء .. وعليه قضوا لِيُحِلّوا محله الإسلام الأمريكي .. بقفطان (النهضة) التي كانت قد تعاقدت مع السلفية السعودية .. منذ ثمانينات القرن الماضي .. ومنذ طَرَدَها الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة .. لسعيها الحثيث لتحل مكانه في حكم تونس .. وظلت تفشل حتى كان وأسقط شعب تونس الدكتاتور زين العابدين بنعلي .. الذي عن وعي منه أو غير وعي توجه هارباً بطائرته إلى جدة السعودية .. حيث هو محتجز كضيف هناك .. بينما ( النهضة ) السلفية الأمريكية السعودية القطرية سيطرت على تونس .. التي سادها الاضطراب منذ ذلك الوقت .. وتحكمت فيها إرادة دفعتها إلى حمامات دماء وهدم وتخريب .. فاق تخريب الدكتاتور السابق بنعلي .. والمهم كان سقوطها باقتصادها .. بين فكي المتحكمين بذهب العالم في مصارفهم .. أحفاد السامري عُبَّاد الذهب .. وكما هو واضح هم خونة نبي الله موسى .. الذين قالوا له اذهب أنت وربك فقاتلا إنّا هاهنا قاعدون .. سقطت تونس التي كانت مسرحاً لأمريكا وأسيادها خونة الله موسى .. ومن بعدها سقطت مصر .. التي تقيم مع خونة نبي الله موسى علاقات وعلاقات .. والتي رأسها أُحني للأمريكي بما يقدمه لها من دولارات .. وفي مصر جاء السلفيون الممولون بمال النفط السعودي .. في طليعة من فاز بانتخابات مجلس الشعب المصري وبعد مصر سقطت ليبيا التي كانت قد استسلمت بالعقيد القدافي معمر للأمريكان .. وسلمتهم مدخراتها النووية .. وسالمت واقترحت (إسراطين) لسارقي فلسطين والفلسطينيين .. وفي ليبيا سيطر السلفيون السعوديون أصدقاء الأمريكان المخلصين .. الذين بأمرهم يأتمرون .. كما هو واضح دون لبس أو غموض لكل عين حتى ولو كانت عمياء . والمضحك المبكي أن كل الذين سقطوا بالربيع العربي إياه .. كانوا من (أتباع) الأمريكان .. ومن أصدقاء خونة نبي الله موسى بشكل أو آخر .. ومن قبل كان خونة العراق والعراقيين .. قد أدخلوا الأمريكي البشع إلى العراق على ظهر دبابة .. ومعه دخلوا ليحكموا العراق لمصلحته ومصلحة أسياده خونة نبي الله موسى .. وكان ركناً حصينا للمقاومة والممانعة .. بل والتصدي والتحدي .. وقسَّموا السودان ويقسمونه .. وهم في الصومال الخائض بدمائه .. وأشعلوا النار في نيجيريا بسلفية النفط السعودي الذي به يتحكمون .. والربيع العربي إياه قائم في اليمن .. الذي يعملون على إعادته يمنيين .. والبحرين المملكة إذ تحركت تقتدي بالربيع العربي .. صاح بها السلفي السعودي غاضباً .. بأن الربيع ليس ربيعها .. بل ربيع من يعادي أصدقائها المحافظون الجدد الأمريكان .. وأرسل إليها جيوش درع الجزيرة .. تعيدها إلى السلفية الأمريكية .. التي اعتمرت عمامة المفترى عليه .. الشيخ محمد بن عبد الوهاب .. لتغزو بها العالم .. بعد أن استحال عليها دحر نمو المسلمين بالإسلام .. كما دحرت المسيحية من قبل بالمسيحية الصهيونية (المحافظون الأمريكيون الجدد) ومن لفَّ لفهم .. واحتلت أفغانستان وقسَّمت أندنوسيا .. ومنه أخرجت تيمور الشرقية دولة مستقلة .. كما من قبل أخرجت عن الهند دولة باكستان .. التي بها تتحكم حتى الآن .. ومن رحم باكستان أخرجت دولة بنغلادش .. لتمزيق المسلمين والإسلام ..



... كل ذلك حدث .. بينما دمشق ظلت الحاجز .. الذي يُعيق تقدم مخطط المخططين .. للتقدم باتجاه السيطرة الكاملة على الشرق القديم .. لم تتنازل دمشق عن مرتفعات الجولان .. وأصرت على أنه وسط سوريا وليس جنوبها .. وانهيار الاتحاد السوفييتي الذي كان يساندها .. لم يثنها عن التمسك بثوابتها الجغرافية والقومية والوطنية .. ومن أجل ذلك كان تحالفها المبكر مع إيران .. ودعمها لقيام حزب الله في لبنان .. ومحاولاتها لجمع الأخيار في العالم .. وخاصة من أمريكا الجنوبية .. جيران الشماليين المتغطرسين .. لتشكيل قوىً ضاغطة وفاعلة .. وتمتين علاقاتها مع روسيا الاتحادية من جديد .. باعتبارها وريثة الاتحاد السوفييتي .. وهي الهدف الأبعد لأحفاد السامري ..عُباد الذهب أرباب المصارف .. الذين يتحكمون برقاب البشر .. الذين لا يريدون في الدنيا قوة تقاوم الولايات المتحدة .. التي عليها يسيطرون وإياها يُسَيِّرون ..



... روسيا عندما وقفت ذلك الموقف الصامد داعمة سوريا .. التي تحرك ما يسمى الربيع العربي لهدمها بأيدي أبناء لها .. غرر بهم خونة مأجورون .. لإزالتها كعقبة تقف في وجه مطامعهم .. إنما في واقع الأمر تدافع عن خطوط بعيدة منها .. تصد عنها أطماع الطامعين فيها .. التي لا تريد لها أن تعود قوية كما الاتحاد السوفييتي .. التي كانت فيه من قبل .. فالأمريكان عبيد الصهيونية .. على حدودها في أفغانستان .. ويعملون على نشر الدرع الصاروخية على حدودها وحواليها .. وهم بذلك يريدون الصين الصاعدة التي لا يريدونها أن تصعد أيضاً .. والتي أدركت مطامع الصهاينة أسياد واشنطن .. فوقفت تشارك روسيا في دعم صمود سوريا .. في وجه من يعمل على انهيارها .. ليُسيطر فيها السلفي القادم إليها من السعودية وقطر .. والذي يلبس عمامة الإمام الشيخ محمد بن عبد الوهاب وقفطانه .. وبذلك تنتهي إيران .. ويلتف مسلمو روسيا الاتحادية والصين الذين يُعدون بمئات الملايين .. حول الربيع العربي القادم بالسلفية السعودية ..إيمانا منهم بتحويله إلى ربيع إسلامي .. وهو في حقيقته ربيع صهيوني بتميّز .. وجريدة الفايننشال تايم البريطانية في 9-2-2012 قالت في نسختها الألكترونية أن فلاديمير بوتين الرئيس الروسي .. وكان يوم ذاك رئيس وزراء روسيا .. لمَّح إلى سبب نقض موسكو لقرار مجلس الأمن ب(الفيتو) .. الذي يتيح التدخل العسكري ضد دمشق .. وهو التحذير من أن العالم .. قد يواجه ثقافة عنف تذكيها التدخلات الغربية .. وبالتالي مخاوف الكرملين .. من وصول تداعيات الربيع العربي .. إلى التخوم الروسية .. وتقول الصحيفة أن بوتين في لقاء له مع زعامات دينية روسية في موسكو قال الأربعاء الماضي .. أن موسكو يجب أن لا تسمح بتكرار الانتفاضات التي حدثت في ليبيا وسوريا .. منتقداً ما اعتبره تدخلاً غربياً في شئون تلك البلدان ..



... ولا يبدو أن خادم الحرمين الشريفين .. عبد الله بن عبد العزيز .. سيستطيع التخلص من الطوق المضروب حوله .. والذي يوجهه حيث يؤمر وزير خارجيته سعود الفيصل .. من حمد قطر عاق والده .. حيث يجب أن يتوجه .. لصالح الأمريكي القميء .. الذي أقامه حاكماً على شعب قطر الوطني الطيب .. هذا الطوق الذي يهدف أول ما يهدف لإنهاء مملكة أبيه عبد العزيز .. ليعيدها إلى مجرد أمارة في نجد .. وليمزق ما تبقى من سوريا .. وليجعل مصر الواحدة في أربع دويلات .. وأن الذي سيقف في وجه تلك الشرور المرتقبة .. هم الروس والصين .. الذين لن يرضوا بالمهانة والمذلة .. التي خضع لها خادم الحرمين الشريفين .. هداه الله وأعاده من جديد إلى رحاب فروسيته وشهامته التي عليها كان ذات يوم .. إنه السميع المجيب .











الثلاثاء، 20 مارس، 2012

أنتم لا تمثلون سوريا والسوريين .. مادمتم بأعداء سورياكم تستعينون ..



لأنكم مجرد خونة أيها المعارضون ..

ولأعداء أوطانكم أنتم من المأجورين ..

مــا كنتم أبداً ذات يوم من المتسائلين ..

لماذا لأمريكي القذر لكم من الداعمين ..

والفرنسي العلج لكم من أكبر المساندين ..

وكذلك البريطاني القمئ لكم من المساندين ..؟



… الضاجون المعارضون المنشقون المقاتلون في سوريا .. نتمنى عليهم لو سكنوا قليلاً متوقفين عن الهيجان الذي هم فيه .. هيجان الثور في متحف الخزف .. يُحَطِّمُ ويهدم ما كان قد عُمر .. ولعمارته تكلَّف الكثير من الجهد .. والمال والعرق والدموع .. ولا عجب .. إنها الثورة التي اشْتُقَّت في لغة يعرب من هيجان الثور .. أي من جنونه .. ذلك الثور الذي تجاهله قرآن الله سبحانه وتعالى .. ولم يأت على ذكره امتهانا لجنونه ربما .. والقرآن أصل لغة الضاد ومرجعها الوحيد .. ذلك حتّى لا يكون للسذج البله من القوم قدوة ومثلاً .. بينما أتى حتى على ذكر الحمار والنملة .. والبقرة الوديعة والهدهد .. وكل ما يجدي ويفيد من خلق الله . هؤلاء الثيران الهائجة في سوريانا .. لو تمهلوا قليلاً وتأملوا مفكرين متسائلين .. لماذا العلج الأمريكاني القذر .. يضع كل وزنه للإطاحة بسوريا بواسطة جنونهم .. متخذاً منهم أداته تدمير لأم الحضارات .. وبيت أديان الله السماوية .. التي أسعدت العالم .. وإلى الدرب السوي المستقيم أرشدته .. ومن جاهلية الجهل استنقذته .. وكل ذلك الاهتمام من الفرنسي البغيض بسوريا لماذا ؟.. ينسى كل المشاكل التي تواجهه على الأرض الفرنسية .. ويتجه إلى سوريا يريد هدم النظام القائم فيها .. بأيدي تافهين فاشلين كانوا قد لجئوا بفشلهم إلى أرضه .. ليكونوا فيه علماء .. بعد عجزوا عن إثبات ذواتهم على الأرض السورية .. الأرض التي أعطت الدنيا الحرف .. الذي سجل حضارات الأولين والآخرين . لو تمهل أولئك السذج البله في أكثريتهم .. العملاء في أقليتهم التي يتلاعب بهم الأشرار يوجهونهم .. وتسائلوا .. لماذا بريطانيا التي مع فرنسا .. كانت وراء ما أسمى الثورة العربية الكبرى .. التي اتضح أنها الخيانة العربية الكبرى التي أنهت الخلافة.. واستبدلتها بدولة علمانية تركية .. قائمة على المنافقين من يهود الدونمة .. الذين عجزوا عن سرقة فلسطين من السلطان عبد الحميد .. كما عجزوا عن إخضاعه بالمال .. فعملوا على إزالته بالخلع تآمراً بالخونة من شعبه .. كما خونة اليوم يحاولون هدم سوريا .. تغريراً بسذجٍ من أبنائها يثورون وينفعلون كالثيران .. وهكذا كان الاستيلاء على إمبراطوريته .. وتجزئتها في دويلات متفرقة تحيط بفلسطين .. التي فيها أوجدوا دولة لخونة نبي الله موسى .. لتحكم الشرق القديم من أدناه إلى أقصاه .. فلما عجزوا عن الوصول إلى هدفهم هذا .. طوال ما يزيد على قرن من الزمن .. نتيجة الصمود السوري في جميع أقاليم سوريا التي مزقوها .. عادوا ليمزقوها من جديد .. في دويلات عرقية ودينية .. العميل وليد جنبلاط يريد دولة درزية .. وسعد الحريري يريد دولة سلفية لأسياده السعوديين .. والأكراد يريدون إكمال الدولة الكردية .. التي أقاموا في شمال العراق السوري .. ويريدون إغراء العلويين بدولة علوية في الغرب السوري .. بكلمة أوضح .. عادوا اليوم لإنهاء الأمة السورية بالأمة السورية نفسها .. باضطرابات وفوضى واقتتال .. يرفع شعارات وجوب التدخل الأجنبي .. لإنقاذ المدنيين ولنشر الديموقراطية والحرية .. شعارات زائفة فاقدة المعنى .. حتى في البلاد التي جاءت منها وفيها تقوم ..



…أدوات للأجنبي الطامع فينا أنتم أيها الثائرون .. وتحت العلم المربع الألوان .. الذي ترفعونه اليوم .. ممتهنين عزته وكرامته وتاريخه المجيد .. مطالبين بعودة الأجنبي الدخيل .. تحت هذا العلم ناضل المناضلون .. مقاتلين لحوالي العشرين من السنين .. تلت معركة ميسلون المجيدة حقاً .. حتى أخرجوا فرنسا من سوريا ملسوعة القفا .. ألا تعساً لكم وما تصنعونه بنا وببلدنا وبأنفسكم .. الذين يعلمون منكم ما يفعلون والذين لا يعلمون .. في مهمتكم تلك أبداً لن تفلحوا .. ومن الخاسرين ومعكم أسيادكم حتما ستكونون .. وإلى الرشد لماذا لا تعودون .. لتعلموا أنكم إن كنتم تعتقدون أنكم الشعب الذي باسمه تتكلمون .. فإليه عودوا وبه تسلحوا .. فإن بكم كان من المقتنعين .. فلسوف تصلون إلى ما تريدون .. وإلاّ فإنكم من المدعين المأجورين المسخرين لخدمة الأغيار .. الذين بنا وبكم يريدون شرا .. وحتماً أنتم لا تمثلون السوريين ما دمتم بأعداء أمتكم ستقوون..